الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

سلاما ياعراق



سلاما ياعراق                                



منذ 49 عاما والعراق لايعرف معنى السلام ولم يعش لحظة سلام



في المدارس معنى الحروب وعلمونا نرسم الحروب بالدبابات 




والجنود والاعداء الموتى بايدينا ونحن فرحين بانتصارنا ..





دربونا على السلاح ونسوا حرف الميم في بدلا عن حرف الحا
ء 








فالمفروض ان يدربونا عالسلام !!!!!!!!





وفي الجامعات درسونا قانون الحروب وليس قانون السلام 





.!!!!!!!!!!!


كم جيلا نحن لانعرف معنى السلام ولم نعشه ؟؟؟





والان ........ يجب ان يدخل السلام درسا اساسيا في جيمع 








المراحل الدراسية الى ان يصل الطالب للجامعة ومنذ صف الاول 








ابتدائي بدلا ان يعلمو الاطفال المنهاج الطائفي وبدلا ان يعلموا 








الاطفال التفرقة بين الاديان ..





علموا الاطفال الحب لبعضهم ليعيشوا بسلام وليعرفوا ان هناك 








سلام في العالم ..........





اكثر بلد في العالم يحتاج سلام الان هو العراق واكثر من يجب ان 








يحتفل بالسلام هو العراق ..





قولوا لحكومة العراق ان هناك سلام ......... قولوا لها لتفكر 








بالسلام





لنواجه الارهاب بالسلام ..








لنواجه التخلف بالسلام





حتى في القران الكريم قال تعالى : واذا حدثك الجاهلون فقل سلاما





قولوا لحكومتنا السلام منك للشعب ليكن هدية اختيارك

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

الحكومات العربية هي السبب


بعد ان هدات الامور قليلا فلنفكر بهدوء ولنر ماذا ولماذا حصل كل هالفوضى باسم الانتفاضة للاسلام وللرسول الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم :
في اغلب دول اوربا وحتى في عقر الفاتيكان تحصل هناك اساءات للدين المسيحي وللنبي عيسى عليه السلام ولكن ردات الفعل مختلفة شكلا ومضمونا عن ردات فعلنا العرب والسبب ليس لان تفكيرهم مختلف كغرب او هم صح ونحن غلط وليس لانهم ليسوا عنيفين ومسالمين ونحن نتعامل بالعنف فقط ح

تى بيننا وليس لانهم دول متقدمة ونحن دول متاخرة وليس لانهم متخضرين ونحن رجعيين للوراء در وليس لانهم عندهم كرامة ونحن لانملك كرامة بسبب نعرفه كلنا دائما وانما انا ارى ان سبب سكوت الشعوب الغربية هو : الحكومات
فالشعوب الغربية تترك التصرف واخذ الحق بيد حكوماتهم لثقتهم التامة بالذين النتخبوهم واختاروهم ...........
بينما نحن شعوبنا تائهة ضائعة لاتعرف ماذا تفعل في مثل هكذا موقف فتلجا للتصرف العفوي وهو العنف بحسب الموقف ورد الفعل عليه ...
لان شعوبنا تعرف ليس لها حكومات تاخذ بحقها او تخافظ على كرامتها بل بالعكس فحكوماتنا تهيننا امام العالم وامام انفسنا قبل العالم وفي عقر دارنا ..................
فانا اعذر الشعوب ولكن اتحفظ على طريقة الشعب الليبي لاننا المفروض في القرن ال21 قد تجاوزنا مرحلة الهمجية الانسانية ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فمتى كانت للشعوب العربية حكومات تستطيع وتعرف كيف تاخذ حقوق شعوبها وتحافظ على كرامتهم عند ذاك نلوم من يتصرف بعنف او ردة فعل غير معقولة ....